إحترافية وكفاءة المعلم من خلال التكوين

من قسم:
طرق التدريس
منشور:
يناير 2020
2020

المصدر: المجلة العربية للعلوم التربوية والنفسية، 2020، 18، 485-496

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدفت الورقة البحثية الحالية إلى ترقية الجانب المهني والأكاديمي للمعلمين، بهدف تنمية القدرات التعليمية لديهم، وإبراز دور وأهمية احترافية وكفاءة المعلم لتطوير طرق التدريس وتنوعها وملائمتها لقدرات وإمكانيات التلاميذ، ومن خلال الكفاءة المهنية في التدريس تتحقق ترقية ومواكبة قدرات المعلمين مع احتياجات الطلبة ومتطلبات المجتمع، وعليه فإن إعداد المعلمين وتأهليهم من أولويات التخطيط والاصلاح التربوي، فنجاح العملية التعليمية مرتبط وبشكل وثيق بإعداد جيد للمعلمين.
ولتحقيق أهداف الورقة البحثية قامت الكاتبة بتعريف مفهوم الاحتراف وتطوره والمراحل التي مر بها حتى الأن، لتصل إلى المعايير المهنية لاحتراف المعلم كالمعرفة، وتنوع العلوم لديه، والقدرة على التخطيط والتواصل والتعاون لتصل لمفهوم التكوين في مجال التدريس والتي يقصد به مجموعة الأنشطة والمواقف البيداغوجية والوسائل التعليمية التي تهدف إلى تسهيل اكتساب المعارف، والقدرات والاتجاهات وتطويرها بقصد القيام بمهمة أو وظيفة، ثم تربط بين مفهوم الاحتراف والكفاءة المهنية في التدريس.
في هذا البند وما يليه عالجت الكاتبة موضوع احتراف المعلم بالتكوين في النصوص التشريعية في دولة الجزائر، وعملية التكوين أثناء الخدمة الوظيفية، والأسباب التي دعت دولة الجزائر الأخذ بتكوين المعلم أثناء الخدمة، وما هو النموذج البديل لاحتراف المعلم بالمدرسة الجزائرية لتصل إلى احترافية الأساتذة والمفتشين بالجزائر.
واختتمت بأن احترافية المعلمين تعني تلبية معايير معينة تتعلق بالكفاءة، وبأن الإعداد المهني لا يقتصر على مجرد دراسة مقررات، بل يجب أن يتبعها تطبيق وتمرينات عملية لاكتساب الكفاءات والمهارات التدريسية من خلال برامج تربوية منظمة، توفر للمعلم عناصر الإعداد الناجح من خطة وأسلوب وتقويم.
وخلصت في نهاية ورقتها إلى أن المعلم المحترف هو من يعرف استخدام كفاءته في جميع الوضعيات، وبأن هنالك إجماع علمي بأن المطلوب من المعلمين لتحقيق الاحترافية في التعليم يتمثل باكتساب المهارات كتخطيط الدروس، واستخدام تقنيات التدريس الحديثة، وإدارة الصف، ومراقبة وتقييم عملية التعلم، ويلتزم بالتصرفات والقيم والمواقف والمعتقدات الأساسية المتفق عليها في المجتمع.     


التحديث: يناير 2021
الكلمات المفتاحية:
معلمون | سياسة تعليمية | طرق التدريس