التربية الخاصّة (147 منشور)لأرشيف القسم

المقالات الأكثر حداثة
ما يميز مادة العلوم عن غيرها من المواد هو ارتباط محتواها بالعمل والتجربة، ولتحقيق أهداف تدريس العلوم في المدرسة الأردنية سعت وزارة التربية والتعليم إلى توفير المختبرات في المدارس، وخاصة مدارس الموهوبين منها، إلا أن المتتبع لواقع تنفيذ التجارب العلمية في صفوف العلوم يلاحظ عدم تفعيلها بالشكل المطلوب، وإلى وجود نقص في بعض الأدوات والأجهزة اللازمة لتنفيذ التجارب العلمية، وأن هناك اعتماد على الأسلوب النظري في تقديم مادة العلوم، وهذا ما دفع الباحثان إلى إجراء هذه الدراسة، خاصة وأن توفير ظروف مناسبة لتعليم العلوم للطلبة الموهوبين هي أحد التحديات الأساسية التي تواجه معلمي العلوم، ويتطلب ذلك ليس فقط التعرف على الطلبة الموهوبين بل تطوير قدرات هؤلاء الطلبة وتنمية مواهبهم واستثمار أقصى طاقاتهم في تنفيذ التجارب.
منشور: 2017
التحديث: أبريل. 21, 2018
تعد استراتيجية الرحلات المعرفية أداة فعّالة من أدوات التعلم الإلكتروني عبر الويب، والتي صممت على نحو منظم بحيث يمكن تكييفها واستخدامها مع المتعلمين من ذوي الإعاقة، خاصًة الطلاب الصم وضعاف السمع، وعادة ما يواجهون صعوبة أمام المقررات التي تحتوي على قدر كبير من التفاصيل والمفردات اللغوية الجديدة. ويكمن استخدام الرحلات المعرفية كونها توفر بُعدًا معرفيًا وزيادة في التفاعل والتي يعاني منها الطلاب الصم وضعاف السمع. وعليه، يمكن صياغة مشكلة الدراسة من خلال التساؤل الآتي: ما مدى فاعلية استراتيجية الرحلات المعرفية عبر الويب في زيادة التحصيل الدراسي والدافعية للتعلم لدى الطلاب الصم وضعاف السمع في مقرر استراتيجيات التدريس والتعلم بالمرحلة الجامعية؟
منشور: 2017
التحديث: أبريل. 21, 2018
تتمثل مشكلة الدراسة الحالية في الضعف الملاحظ في مستوى المهارات والكفايات التي يمتلكها معلمو التربية الخاصة في سلطنة عُمان، ونظرًا لعمل إحدى الباحثتين في مجال التدريس في سلطنة عُمان فقد لوحظ نقص شديد للكفايات لدى بعض معلمي التربية الخاصة، ولوحظ ندرة الأبحاث التي عالجت الحاجات التدريبية للمعلمين بشكل عام في السلطنة، ومعلمي التربية الخاصة بشكل خاص، ومن هنا جاءت فكرة الدراسة الحالية للكشف عن الحاجات التدريبية التي يحتاجها معلمو التربية الخاصة في سلطنة عُمان وعلاقتها ببعض المتغيرات، مثل: الجنس، والمؤهل الأكاديمي، وسنوات الخبرة، ونوع الإعاقة التي تدرس.
منشور: 2017
التحديث: أبريل. 05, 2018
تعد عملية ضمان الجودة في مؤسسات التعليم العام من أهم المقومات الأساسية لنجاحها في تأدية رسالتها وتحقيق أهدافها، ويتطلب ذلك وجود نظام لضبط الجودة، حيث يسعى هذا النظام إلى التأكد من مدى مطابقة مخرجات التعليم للأهداف والمعايير الموضوعة له. ومن هنا جاءت فكرة هذه الدراسة والتي تحاول أن تلقي الضوء على واقع توفر معايير الجودة في برنامج إعداد معلم التربية الخاصة في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، والوقوف على الوضع الراهن ومقارنته زمنيًا بين العام 2017 م والعام 2014 م.
منشور: 2018
التحديث: أبريل. 05, 2018