التطور المهني (127 منشور)لأرشيف القسم

المقالات الأكثر حداثة
إن التوسع الذي شهده قطاع التعليم، وازدياد عدد المدارس وتضاعف عدد المعلمين والمتعلمين وتغيير المناهج، وتدني مستوى تأهيل المعلم مشكلة معقدة تجعل من التفتيش التربوي أمرًا ضروريًا وملحًا في المدارس من أجل الرفع من مستوى العملية التربوية التعليمية . حيث يهتم التفتيش التربوي بتقديم خدمات مهنية تهدف إلى مساعدة المعلمين على تحسين أدائهم، فالمفتش التربوي صاحب الدور الأساس في العمل المدرسي؛ لأنه أكثر أعضاء المنظومة التعليمية احتكاكًا بالمعلمين، وأكثرهم تفاعلًا معهم وتأثيرًا فيهم. ومن هذا المنطلق يصبح لزامًا على المنظومة التربوية الارتقاء بهم نحو الأفضل. وعليه تحددت مشكلة الدراسة في التساؤل الرئيس التالي: ما هو دور المفتش التربوي في تطوير النمو المهني للمعلمين في مرحلة التعليم الثانوي بمنطقة ترهونة في دولة ليبيا؟
منشور: 2018
التحديث: أكتوبر. 16, 2019
یُجمع الخبراء والمعنیون بالهَّم التربوي على أن مشكلة التعلیم تكمن في عدم جودته فلا زال مُنصبًا على التوسع الكمي بدل النوعی، ویعتمد التلقین، مع تدني مستوى المعلمین، وهذا ما فرض على المسؤولين ومراكز التدريب توفیر برامج تدریبیة تضمن الكوادر والكفایات المهنیة القادرة على ممارسة مهنة التعلیم بكفایة وفاعلیة ذات جودة عالیة، ومع ذلك هنالك بعض النقد لمحتوى البرامج، وعدم مناسبتها لواقع التعلیم، وبان تدني مهارات التدریس لدى المعلمین، وضعف إلمام المدربین باحتیاجاتهم، فضلاً عن اقتصار التدریب على المحاضرة، وعدم ربط الالتحاق ببرامج التنمیة المهنیة بحوافز، وهي بدورها تُعَدُّ من معوقاتٍ تعزیز برامج التنمیة المهنیة، كما ولاحظت الباحثة ومن خلال عملها بمهنة التعلیم وجود فجوة بین برنامج التنمیة وواقع ممارسة المهنة، وعليه تمثلت المشكلة بالسؤال: ما دور أكادیمیة الملكة رانيا لتدریب المعلمین في تعزیز برامج التنمیة المهنیة للمعلمین أثناء الخدمة في ضوء معاییر الجودة ومعوقات ذلك؟
منشور: 2019
التحديث: أكتوبر. 16, 2019
انطلاقًا مما كشفت عنه نتائج الدراسات السابقة من ضعف في قدرة الطلبة المعلمين المنتسبين لبرنامج معلم الصف في جامعة اليرموك حول ممارسة مهارات تدريس العلوم بشكل فعّال، وضعف امتلاكهم للكفاءة المعرفية لممارسة الاستقصاء عند تدريس العلوم، وتفسيرها لهذا الضعف وإرجاعه إلى أن برنامج معلم الصف لا يدعم منتسبيه بشكل كاف لتمكينهم من تدريس العلوم بفاعليه، وعليه جاءت الدراسة الحالية كمحاولة للوقوف على أهم المعوقات التي تحول دون تمكن الطلبة المعلمين من تدريس العلوم بشكل فعال لطلبة الصفوف الثلاثة الأولى، وتقديم تصور مقترح لكيفية الحد من هذه المعوقات وسبل التغلب عليها.
منشور: 2018
التحديث: أغسطس. 11, 2019
برزت مشكلة الدراسة من خلال إشراف الباحث على مساق التربية العملية في المدارس، إذ لاحظ قصورًا واضحًا عند المعلمين في إجراء البحوث الإجرائية عن المشكلات التي تواجههم في المدرسة، وكذلك من خلال نقاش مديري المدارس ومديراتها حول ذلك الأمر تبين أن هناك حاجة لعقد محاضرات وورش عمل للمعلمين حول البحوث الإجرائية وأهميتها بالنسبة إليهم، ما استرعى اهتمام الباحث للقيام بهذه الدراسة، لذلك جاءت هذه الدراسة لإلقاء الضوء على المعيقات التي تواجه المعلمين والمعلمات الفلسطينين في المدارس الحكومية في محافظة بيت لحم في إجراء البحوث الإجرائية.
منشور: 2019
التحديث: يونيو. 16, 2019