أنظمة التربية والإدارة التربويّة (96 منشور)لأرشيف القسم

المقالات الأكثر حداثة
يُعرّف الباحث القيادة الخادمة بأنها عبارة عن ممارسات يقوم بها القائد والتي تهدف إلى خدمة الموظفين وتلبية احتياجاتهم وحل مشكلاتهم والاستماع لهم من أجل تحقيق أهداف المنظمة. ونظرًا لأن الثقة التنظيمية في المنظمات التربوية تراوحت بين ضعيفة ومتوسطة، وأن العلاقة بينها وبين القيادة الخادمة كانت إيجابية لذا أراد الباحث أن يتناول درجة مساهمة القيادة الخادمة من خلال كل من التمكين، والإيثار والتواضع في تحقيق الثقة التنظيمية لقادة المدارس الثانوية بمحافظتي حوطة بني تميم والحريق من وجهة نظر المعلمين.
منشور: 2018
التحديث: نوفمبر. 04, 2018
بالنظر إلى الإدارات المدرسية يمكن ملاحظة بأن بعضها يعطي اهتمامًا للأعمال الإدارية في حين لا تأخذ الأعمال المرتبطة باستثمار أوقات فراغ المعلمين وتدريبهم حيزًا، والملاحظ بأن التركيز على سير العمل الإداري من حضور وغياب، ومتابعة الخطابات الرسمية، وذلك قد يكون على حساب قضية استثمار أوقات فراغ المعلمين وخاصة في المرحلة الثانوية، وعليه ظهرت مشكلة البحث بهدف الكشف عن فاعلية الإدارة المدرسية وعلاقتها بقضية استثمار أوقات فراغ المعلمين في المدارس الثانوية بمحافظة الفروانية في دولة الكويت.
منشور: 2018
التحديث: أكتوبر. 25, 2018
من خلال عمل الباحثون في الميدان التعليمي، لاحظوا بضعف الأسلوب الذي يتبعه المعلمين في التعامل مع تلك المتغيرات والفعاليات الصفية، وعجزهم عن تكييفها لصالح عملية التعلم والتعليم، مما أدى إلى تحولها إلى معوقات تحول دون نجاحهم في إدارة المواقف التعليمية التعلمية المكلفين نظامًا بأدائها. وعليه بادرت الدراسة الحالية في استطلاع الآراء حول هذه المعوقات والمشاكل، وتحديد مستوى علاقتها بولاء المعلمين لمدارسهم، وتمثلت مشكلة الدراسة في السؤال الرئيس التالي: ما هي المشكلات التي تواجه المعلمين في مدارس النقب الثانوية من وجهة نظر مديري المدارس والمعلمين أنفسهم؟
منشور: 2018
التحديث: أكتوبر. 25, 2018
تحظى نظرية القيادة الخادمة باهتمام بالغ في الدراسات الحديثة لما لها من أهمية في التركيز على تلبية حاجات العاملين والارتقاء بمهاراتهم وأدائهم، وبالتالي الارتقاء بالعمل المدرسي، وقياس ما يترتب على درجة امكانية التطبيق في زيادة الدافعية. يضاف لذلك بأن الدراسات التي أجريت عالميًا وعربيًا لاختبار نظرية القيادة الخادمة في المؤسسات التربوية محدودة، وعليه يؤمل بأن تسهم هذه الدراسة في التعرف على نمط حديث للقيادة يساعد في إيجاد بيئة محفزة وناهضة بالعمل. و عليه، تتمثل مشكلة الدراسة في محاولة استقصاء درجة امكانية تطبيق مديري المدارس الاستكشافية في محافظة العاصمة الأردنية للقيادة الخادمة من وجهة نظر معلميها وعلاقتها بالدافعية نحو عملهم.
منشور: 2018
التحديث: أكتوبر. 02, 2018