القياس والتقويم (93 منشور)لأرشيف القسم

المقالات الأكثر حداثة
أصبحت أساليب التقويم التقليدية غير صالحة لمواكبة تطورات النظام التربوي لأنها غير قادرة على تحديد مخرجات التعلم، بل تقتصر على قياس مفاهيم ذات مستويات متدنية ومهارات بسيطة، ولذلك اتجهت الأنظار نحو التقويم البديل القادر على قياس سلوكيات المتعلم في مواقف حياتية حقيقية. ويعتمد التقويم البديل على الفرضية بأن المعرفة تبنى ويتم الحصول عليها عن طريق المتعلم وليس المعلم الذي بات دوره إرشاديًا، أكثر مما هو تلقيني. ويعتمد التقويم البديل على تطبيق واستخدام أساليب وأدوات غير تقليدية تشمل حقائب الإنجاز وتقويم الأداء والعروض النظرية والعملية. وجاءت هذه الدراسة لتشخيص واقع تطبيق معلمي التعليم العام للتقويم البديل.
منشور: 2023
التحديث: يناير. 08, 2023
أصبحت أساليب التقويم التقليدية غير صالحة لمواكبة تطورات النظام التربوي لأنها غير قادرة على تحديد مخرجات التعلم، بل تقتصر على قياس مفاهيم ذات مستويات متدنية ومهارات بسيطة، ولذلك اتجهت الأنظار نحو التقويم البديل القادر على قياس سلوكيات المتعلم في مواقف حياتية حقيقية. ويعتمد التقويم البديل على الفرضية بأن المعرفة تبنى ويتم الحصول عليها عن طريق المتعلم وليس المعلم الذي بات دوره إرشاديًا، أكثر مما هو تلقيني. ويعتمد التقويم البديل على تطبيق واستخدام أساليب وأدوات غير تقليدية تشمل حقائب الإنجاز وتقويم الأداء والعروض النظرية والعملية. وجاءت هذه الدراسة لتشخيص واقع تطبيق معلمي التعليم العام للتقويم البديل.
منشور: 2022
التحديث: ديسمبر. 25, 2022
نبعت مشكلة الدراسة الحالية من متابعة الباحثان واهتمامهما بمستجدات التعلم الإلكتروني وأدواته ودوره المهم والأساسي في إنجاح العملية التعليمية، وخاصة في ظل التعلم عن بُعد وجائحة الكورونا، وعليه سعت هذه الدراسة للكشف عن مستوى معوقات التقويم الإلكتروني من وجهة نظر المعلمين والمعلمات بمنطقة حائل بالمملكة العربية السعودية والتي يمكن تلخيصها بالمعوقات التقنية والمتمثلة بالبنى التحتية وشبكات الإنترنت، والبشرية والمتمثله بضعف التأهيل للكوادر، والاجتماعية والمتمثلة بالاتجاه الرافض لعملية التقويم الإلكتروني، والمعوقات الفنية والمتمثلة بنقص الخبراء والفنيين في مجال البرمجة والقياس والتقويم الإلكتروني
منشور: 2022
التحديث: ديسمبر. 25, 2022
شهد ميدان التربية والتعليم في الأردن إعداد وتأهيل للقدرة والكوادر البشرية العاملة في الحقل، سعيًا لإجراء تغيرات تربوية شاملة في مكونات المنظومة التربوية؛ لمواكبة التطور في النظام التربوي التعليمي، والتركيز على ما يجري داخل عقل المتعلم من عمليات تمكنه من التعامل مع كفايات ومهارات القرن الحادي والعشرين، وقد تم تبني خطة تطوير التعليم نحو الاقتصاد المعرفي، وإعداد الطالب لوظائف الاقتصاد المعرفي، والتكيف مع وظائف المستقبل، والانخراط في مجتمع المعرفة. وعليه جاءت هذه الدراسة كمحاولة للوقوف على درجة امتلاك المعلمين لمهارات وكفايات القرن الحادي والعشرين، وعلاقتها بمدى اكتساب الطلبة لتلك المهارات.
منشور: 2021
التحديث: أغسطس. 22, 2022