طرق التدريس (133 منشور)لأرشيف القسم

المقالات الأكثر حداثة
ظهرت مشكلة البحث الحالي في تدني مهارات طلاب التربية الأساسية في الكويت لمهارات البحث الرقمي والتفكير الناقد خاصة في ظل انتشار المكتبات الرقمية. وكانت الاشكالية في كيفية افادة الطلبة من ميزات المكتبات الرقمية في بحوثهم العلمية وحيث إن طريقة التعلم التشاركي تعتبر إحدى الطرائق الفعّالة في هذا المجال فقد تكون أحد الحلول المطروحة لهذه الاشكالية، لذا تبلورت المشكلة في توضيح أثر هذا النوع من التعلم القائم على الشبكة العالمية في تنمية مهارات البحث العلمي الرقمي لدى طلبة كلية التربية الأساسية في الكويت، ولمعرفة إذا ما كان سيسهم في تنمية مهارة البحث الرقمي لديهم مقارنة بالطرق التقليدية.
منشور: 2018
التحديث: مايو. 30, 2018
تحددت مشكلة البحث الحالي في أن هناك قصورًا في الأداء التدريسي لمعلم اللغة العربية، وذلك لأن الأداء التدريسي لم يخرج عن الأداء التقليدي، لذا يحاول البحث الحالي تحسين أداء معلم اللغة العربية وتطويره بما يناسب متطلبات القرن الحادي والعشرين، وذلك من خلال إعداد برنامج تدريبي يدور حول مهارات التدريس الإبداعي المناسبة لممارسة معايير التدريس الحقيقي من أجل تنمية هذه المهارات لديهم. وعليه، جاء البحث ليحدد مهارات التدريس الإبداعي المناسبة لمعلمي اللُّغة العربية بالمرحلة الإعدادية لممارسة معايير التدريس الحقيقي في تدريسهم، وكذلك لوضع برنامج لتدريبهم على هذه المهارات وقياس فعاليته في تنمية هذه المهارات.
منشور: 2018
التحديث: مايو. 30, 2018
هدف الكاتب في هذا المقال إلى التركيز بالأساس على كل من عمليتي ممارسة التدريس والتعلم ودورهما في فهم وتعلم اللغة العربية، وما تتطلبه العمليتين من منهجيات ومهارات، وأكثر ما يهتم به مدى كفاية التدريس والتعلم وذلك من أجل النهوض باللغة العربية اعتمادًا على مختلف المهارات والاستراتيجيات الموظفة في ذلك، كما ويتوقف الباحث على تحديد بعض المفاهيم الأساسية المرافقة لهذه العملية، وهذه المفاهيم هي: التدريس، والتعليم، والتعلم.
منشور: 2018
التحديث: مايو. 30, 2018
ترتكز عملية التدريس على مهارات وفنيات المعلم، وعلى ما يملكه من خبرات وقدرات معرفية وتواصلية، وما يملكه من معتقدات وأخلاق وقيم، والمعلم الذي لدية إحساس مرتفع بفاعلية الذات (Self-efficacy) يضع خططًا ناجحة ويقوم بأدواره على أكمل وجه، أما إذا شعر المعلم بضعف في فاعلية ذاته فإنه يحكم على نفسه بالضعف والقلق والتمارض والفشل في التدريس، وهذا كله ينعكس على الأداء الفردي والجماعي وعلى جودة التدريس والعملية التربوية ككل وعليه تتحدد مشكلة الدراسة في طبيعة العلاقة بين فاعلية الذات وفعالية عملية التدريس.
منشور: 2018
التحديث: مايو. 27, 2018