مشروع تخرج: المكتبة التفاعلية الإبداعية لاكتشاف ورعاية الموهوبين في الكتابة الإبداعية

منشور: 
2017

المصدر: موقع تعليم جديد، اخبار وافكار تقنيات التعليم، 2017

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدف مشروع المكتبة التفاعلية الإبداعية في دولة الإمارات إلى استحداث أساليب تربوية وتعليمية لاكتشاف وتنمية مهارات الطلاب الموهوبين ورعايتهم في الكتابة الإبداعية بطرق ابتكارية حديثة، مثل الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة في تنفيذ البرامج التعليمية لاكتشاف ورعاية الموهبين في الكتابة الإبداعية، والتواصل مع أولياء أمور الطلاب الموهوبين وإطلاعهم على مواهب أبنائهم وكيفية تنميتها ورعايتها خارج البيئة المدرسية. وذلك من أجل استغلال الطلاب لمهاراتهم وسماتهم الشخصية في تحفيز الذات على الإبداع والابتكار، وكذلك لرعاية الموهبين في الكتابة الإبداعية و صقل المواهب فيها، وتعزيز مهارات الطالب الذاتية، وبناء شخصية الكاتب الواعد، وغرس المفاهيم الإبداعية لدى النشء، بالإضافة إلى توفير الفرصة لظهور أسماء لامعة في الكتابة والتأليف. ويتم ذلك من خلال تصميم وسيلة ابتكارية وهي مكتبة تفاعلية تحتوي على أركان إبداعية متسلسلة من الجزء إلى الكل فتبدأ بركن الحرف، ثم ركن الكلمة، ثم ركن الجملة، ثم ركن الفكرة. ومن خلال الفكرة ينطلق الموهوب بإبداعاته الكتابية، حسب مشاعره وميوله.
وهي مكتبة متعددة الاستخدام، ولأن الموهوب قارئ نهم ويعشق القراءة، فإن المكتبة تحتوي على مجموعة متنوعة من القصص، حيث يقرأ الطالب القصص المنتقاة ومن ثم يبدع، أي يشبع الموهوب حب المطالعة والتزود بالمعارف ثم يبدع بأسلوبه، بهدف صقل المواهب وتطويرها وفق خطوات معينة. وقد رُوعي في تصميم المكتبة، أنماط التعلم لدى الطلبة (السمعي، البصري، الحركي…).
ومن التوصيات الهامة في هذا المجال هي بأن تتبنى وزارة التربية والتعليم مشروع المكتبات الصفية التفاعلية وذلك باستبدال المكتبات الصفية التقليدية بمكتبات تفاعلية تحتوي على أركان إبداعية جاذبة يخرج منها الطلبة بمنتجات إبداعية بجودة عالية، وتشجيع الأعمال المتميزة بإنشاء تطبيق ذكي يحتوي على إبداعات الكتاب الصغار، وبأن تتبنى وزارة التربية والتعليم مسؤولية دعم الأعمال المتميزة، من خلال نشر أعمال الكتاب المبدعين في معرض الكتاب والملتقيات الثقافية.
 

التحديث: مارس. 29, 2018
الطباعة
التعليق

مشاركة:

إضافة تعليق: