الإستقلالية الإداريه للمدرسة وعلاقتها بتحقيق جودة التعليم

منشور: 
2013

المصدر: مجلة القراءة والمعرفة، مصر، 2013، عدد 135، ص ص: 205-228.

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

الخلفيّة النظرية:

شهدت السنوات الأخيرة تطورات شتى واتجاهات حديثة في الإدارة التربوية، من حيث اتساع المجال وتغيير الهدف، فقد أصبحت عملية إنسانية شاملة تهدف إلى توفير الظروف والإمكانات التي تساعد على تحقيق الأهداف التربوية والاجتماعية، كما اتسع الاهتمام ليشمل المتعلمين والمعلمين والفنيين والإداريين والمناهج وطرق التدريس والإشراف الفني، وتمويل البرامج التربوية والتخطيط الإداري (السورطي، 2009).

أهداف البحث:

تهدف الدراسة إلى:

1. التعرف على أهمية وأهداف مدخل الاستقلالية للمدرسة.

2. الوقوف على أهم متطلبات تحقيق الاستقلالية الإداريه للمدرسة.

3. تحديد علاقة مدخل الاستقلالية الإداريه للمدرسة بجودة التعليم بمصر.

نتائج البحث:

من أهم نتائج الدراسة كانت:

  1. لاستقلال الإدارة المدرسية يلزم توفر عدد من المتطلبات (تشريعية، إداراية، مالية، مهنية، مجتمعية وثقافية).
  2. توجد علاقة طردية بين تطبيق متطلبات الإدارة المدرسية وبين تحقيق الجودة التعليمية بها.
  3. تعد التنمية المهنية لكافة العاملين بالمدرسة من أهم أسس ومبادئ تحقيق الاستقلالية الإدارية للمدارس.

الاستنتاجات:

بناءً على نتائج الدراسة قدم الباحث العديد من التوصيات والمقترحات ومنها:

  1. مساعدة العاملين وأفراد المجتمع المحلي على فهم وإدراك ماهية الاستقلالية الإدارية للمدرسة، مع توضيح أنها أهم سبل تحقيق جودة مخرجات التعليم.
  2. الاستناد إلى البحث العلمي في اتخاذ القرارات.
  3. الحد من تضخم الجهاز الإداري، والشفافية في تقارير القيادات عن العاملين.
  4. تفعيل معايير الجودة في ضوء الاستقلالية الإدارية للمدرسة.
  5. تفعيل دور المجلس المدرسي كهيئة صانعة للقرار.

مصادر:

يزيد عيسى السورطي: السلطوية في التربية العربية، مجلة عالم المعرفة، عدد ابريل، 2009.

التحديث: سبتمبر. 12, 2014
الطباعة
التعليق

إضافة تعليق: